تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
/جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن/الإدارات/الإدارة العامة للإعلام/أخبار وفعاليات الإدارة/الأخبار/جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن تؤسس لتنظيم التطوع رسميا وتتبنى مبادرات تطوعية

 جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن تؤسس لتنظيم التطوع رسميا وتتبنى مبادرات تطوعية

28/06/1437

جامعة الأميرة نورة  بنت عبدالرحمن تؤسس لتنظيم التطوع رسميا وتتبنى مبادرات تطوعية من خلال تنظيم ملتقى تطوعي يصاحبه معرض توظيف وآخر للجمعيات التطوعية...

كشفت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن عن استقبالها ٦٠ مبادرة تطوعية، ترشح منها في المرحلة الأولى ١٨، حيث سيتم في المرحلة الثانية التصويت على المبادرات الخمس الفائزة بينها خلال حفل افتتاح الملتقى التطوعي الأول (نورة العطاء)، حيث تنوي الجامعة من خلال حاضنة نورة العطاء دعم هذه المبادرات التطوعية، ضمن انتهاجها لاستراتيجية تأسيس وتنظيم العمل التطوعي في المملكة تحت مظلة رسمية، وفقا لمنهجية التنمية المستدامة.
يأتي ذلك على خلفية عقد الإدارة العامة للإعلام بالجامعة لمؤتمر صحفي خاص بملتقى نورة العطاء التطوعي الأول "ثبات و نماء" ومعرض التوظيف الأول، بحضور عميدة عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة د.آمال بنت محمد الهبدان والمشرفة على إدارة الإعلام الدكتورة الجوهرة الصقيه، و عدد من الصحفيات،  حيث تحدثت الدكتورة آمال الهبدان عن فكرة ونشأة حاضنة نورة العطاء التي تنظم ملتقى نورة العطاء التطوعي الأول "ثبات و نماء" ومعرض التوظيف الذي يفتتح يوم الأحد بمشيئة الله 3رجب 1437هـ و يستمر لمدة خمسة أيام، برعاية حرم أمير منطقة الرياض الأميرة نورة بنت محمد آل سعود، ودعم معالي مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن  الدكتورة هدى العميل.
وقالت الهبدان خلال المؤتمر أنه  انطلاقاً من مسئولية جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في خدمة المجتمع بادرت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بإنشاء حاضنة (نورة العطاء التطوعية) اعتماداً على رؤية جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن  لتكون منارةً لعمل المرأة التطوعي الوطني المستدام، وبيت خبرة لنشر ثقافة العمل التطوعي الوطني، و نقلة من الاجتهادات التقليدية الى العمل المتقن بإحترافية ومهنية عالية، تتجلى من خلال ملتقى (نورة العطاء التطوعي)، و الذي سوف ننطلق فيه بطموحاتنا في إحداث نقلة نوعية في المجال التطوعي، من خلال ترسيخ قيمة التطوع في المجتمع، و إبراز التجارب الأصيلة والرائدة والمبتكرة فيه ذات الصبغة المستدامة، وتعزيزاً للعطاء التطوعي وتشجيعاً للعمل فيه، أطلقت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر رخصة لمزاولة العمل التطوعي من خلال الإلتحاق بدورات تدريبية مكثفة تحصل من خلالها المتدربة على الرخصة.
وهذا الملتقى يسعى لنشر ثقافة التطوع المستدام في المجتمع، و تشجيع المرأة على المشاركة في الأعمال التطوعية المبتكرة من خلال إتاحة الفرصة لها في عرض مبادراتها التطوعي، وألقت د.الهبدان في ختام كلمتها الضوء على رؤية ورسالة وقيم وأهداف الملتقى وقصة شعاره والتعريف بالفعاليات المصاحبة له: الجلسات العلمية، 12 ورشة عمل، مبادرات تطوعية، معرض التوظيف.