تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 نبذة عامة

 لم يعد التعاون الدولي في التعليم العالي ترفاً تمارسه بعض الأمم المتقدمة ، وتحتكره بين المجتمعات الناهضة ولكنه ، في واقع الأمر ، ضرورة ملحة تحتاجها البلدان النامية والبلدان المتقدمة على حد سواء حيث أنه إن لم تعن الدول ومؤسساتها العلمية وبخاصة الجامعات بالانفتاح والتعاون مع الجامعات العالمية فإنها لن تجد حلولاً صحيحة لمشكلاتها العديدة والتحديات الكبرى التي تواجهها .
إن من شأن التعاون الدولي بين الجامعات أن يوسع أفق العولمة في التعليم والبحث الجامعي ، ويحقق شروط التميز والجودة ، حيث إن التواصل مع الجامعات الأخرى ، وتدعيم الروابط الأكاديمية بين الجامعات وتبادل الخبرات مع التجارب الناجحة ، وتقديم مبادرات ومشروعات بحثية مشتركة ، إضافة إلى دعم التعاون العلمي والتكنولوجي بين الجامعات وتوثيق الروابط الثقافية كلها عوامل مهمة في بناء وتطوير أي صرح جامعي .

تسعى الجامعات للنهوض بأدائها في مجالات البحث والتطوير وفي معرض ذلك تؤسس شراكات بين الجامعات مبنية على تجارب دولية  أو اتفاقات حكومية  أو مبادرات شخصية من أعضاء هيئة التدريس. وتتمحور أوجه الشراكة  بين الجامعات على التعاون في التدريب والأبحاث والاستشارات والتكنولوجيا واستخدام الأجهزة ، وعمل التجارب ، وقياس الجودة ، وإنشاء الحاضنات ، وكراسي البحث ، ومراكز الأبحاث والتنمية وغيرها .