تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
/جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن/الإدارات/مدارس الجامعة/أخبار وأنشطة المدارس/الأخبار/ورشة العمل السنوية لمشروع (تمام) في مدارس جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

 ورشة العمل السنوية لمشروع (تمام) في مدارس جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

26/04/1438

نفذت  مدارس جامعة  الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ورشة العمل السنوية  لمشروع تمام للفرق  المدرسية المشاركة، بالإضافة الى مدربات الفرق، حيثافتتحت الجلسة بحضور الدكتورة مرفت  بنت عبدالله بابعير مديرة الاشراف على مدارس الجامعة بالترحيب بالفرق المشاركة وفريق تمام من  الجامعة الامريكية ببيروت ممثلة بالدكتورة ريما كرامي استاذ مشارك في الادارة التعليمية بالجامعة الامريكية، حيث شكرت بدورها ادارة الأشراف  على المدارس والفرق المشاركة  والمدربات، كما عبرت عن خالص سعادتها بحماسهن  في تطبيق المشاريع ، كما عرضت رؤية تمام التربوية ومستجدات من الدروس المستفادة، بعدها قامت الفرق بتقديم ثلاث مشاريع منها مشروع رياض الاطفال باللغة الانجليزية، مشروع الوعي الصوتي للمدرسة الابتدائية، مشروع الرياضيات .

كما قدمت د. كرامي تغذية راجعة ناقشت خلالها طريقة التعامل مع التغيرات في المشروع التطويري، حيث يساعد على فهم طبيعة تلك التغيرات وكيفية التعامل معها بإجابية، ثم ناقشت التحديات التي تواجه المبادرات التطويرية، ثم انتقلت مع الفرق لاخذ وقفة تفكرية بالتخطيط الاولي للمشاريع التطويرية .

علما ان  تجربة  تمام (التطوير المستند الى المدرسة)  هو مشروع مطبق في مدارس جامعة الاميرة نورة الحكومية، وهو مشروع بحثي وتطوير للإصلاح التربوي النابع من المدرسة بتوجيه المدارس الرسمية والخاصة في العالم العربي، بدأت الفكرة  في الجامعة الأمريكية ببيروت بتمويل من مؤسسة الفكر العربي برئاسة الامير خالد الفيصل  المستشار لخادم الحرمين الشريفين حفظة الله، حيث تهدف الى بناء مجتمع من المهنين المجددين عن طريق بناء جسور للحوار والتعاون والتشبيك بين ثلاث جهات رئيسية وهي :المدرسة والجامعات ووزارة التعليم .

وبناء عليه تمت الموافقة عليه من شركة تطوير التعليمية والتوجيه لانضمام المدارس للمشروع حيث يبنى مشروع تمام مهارات التقصي من خلال تدريب اعضاء فرق المؤسسة التعليمية على البحث الاجرائي كأداة لإيجاد ادلة تدعم قراراتهم كما يدرب تمام الفرق على مهارات اضافية منها اتخاذ القرارات وتنطلق من حاجاتهم وممارسة التفكر والمرونة في التخطيط وتعديله، ويدرب تمام اعضاء الفرق على مهارات ضمن سياق عملهم ويشدد على تنمية التعاون المهني فيما بينهم.

قطف مشروع تمام اول ثمرة له –بناء على ما زودتنا به مشرفة المشروع في المدارس استاذة ديما الشويعر- في زرع التطوير والتحسين في مستوى  الاكاديمي للطالبات والاطفال، من خلال تحسن طالبات المرحلة الاولية الابتدائية في الوعي الصوتي للغة الانجليزية ووضوح قدرتهن على القراءة والتحدث، كما برزت جهود معلمات الروضة مع الاطفال في تقبل اللغة الانجليزية والقدرة على التواصل والتعرف الاساسيات المقترحة للغة.

حيث اختتمت د .كرامي الورشة بوقفة تفكيرية مع كفاية تمام، حيث كان التركيز على كفايتين التوثيق والتخطيط المعدل بناء على التنفيذ مع المدربات للتخطيط للخطوات اللاحقة مع الفرق .